والي شمال كردفان يؤكد إهتمام حكومته بملف معاش الناس

أكد الأستاذ خالد مصطفى ادم والي شمال كردفان، اهتمام حكومته بمعاش الناس وتعزيز الأمن والاستقرار وتعميم الجمعيات التعاونية لتوفير سلع استهلاكية. وقال إن من أولويات حكومته أيضا عقد شراكات مع الخريجين وغير العاملين لإقامة مشروعات تنموية ذات إثر سريع وقوي .

وأشار الوالي خلال تنويرات صحافية مشتركة مع تنسيقية قوي الحرية والتغيير اليوم بمكتب المتابعة بالخرطوم قبل توجهه إلى الولاية، إلى حزمة من الملفات محل اهتمامه للنهوض باقتصاد الولاية في المحاور كافة، بجانب استكمال هيكل الحكومة بالولاية،  وتنزيل شعارات الثورة، فضلا عن إعادة المفصولين ، والاهتمام بالمعلمين، وتدريبهم وتقوية الإدارة الأهلية.

وقال إن منهجه في إدارة الولاية يقوم على توسيع ماعون المشاركة للجميع والتعامل بالتساوي مع مكونات الولاية ولا اقصاء لاحد.

ونبه الى ان مسألة صناعة الأمن تتوفر عبر الشراكة الثلاثية الذكية بين مكونات الحكومة الانتقالية، مشيراَ إلى عقد ورشة عمل عن قطوعات مياه الابيض بالتركيز على دراسة الشبكات الداخلية وتغذيتها وعدالة انسياب الإمداد المائي.

وحول طريق الصادرات قال انه سيبدأ به عمله بعد استلام الملف ومراجعته، فضلاً عن الاهتمام بملفي الزراعة والرعي. مبينا أنه سيجتمع اولا باتحاد المزارعين والرعاة كما يهتم بملف الصمغ العربي باعتباره عمادة اقتصاد الدولة مشيرا إلى أن هناك وقفة ستتم مع شركة الصمغ العربي.

من ناحيته أكد حامد سالم بليلة ممثل تنسيقية قوي الحرية والتغيير بشمال كردفان أن اختيار الوالي تم بالتوافق من تنسيقية قوى الحرية والتغيير بالولاية الذي تم بموافقة كتل التنسيقية ما عدا الحزب الشيوعي الذي عارض بالرغم من انه تحفظ على مرشح حزبه عن كتلة الإجماع الوطني.

واشار بليلة الي أن التنسيقية في الولاية اختارت خمسة مرشحين بعد تمحيص وفقا لخطاب المجلس المركزي للحرية والتغيير الذي خاطب المنسقية بالولاية برفع ترشيحاتها لمنصب الوالي.

 الى ذلك أكد مصطفى بكراوي – إشرافية أبيي دعمهم لمشاريع التنمية بالولاية من خلال استقطاب دعم المنظمات الدولية وتسخير علاقاته لصالح انسان المنطقة وكشف عن اعتزامه  تنظيم تدريب الإدارة الأهلية بالشراكة مع برنامج سيادة القانون والأمم المتحدة.



Comments are Closed